أخبار عاجلة
الرئيسية / إفتتاحية / البرقع بين قرار المنع السلطوي و مبادئ الحرية الشخصية
http://ahdatdcheira.com/wp-content/uploads/2016/10/adsRESS12.png
البرقع

البرقع بين قرار المنع السلطوي و مبادئ الحرية الشخصية

 

البرقع
أمرة مسلمة تضع البرقع
البرقع
أمرة يهودية تضع البرقع

 

بقلم كريم شانا

ككل بداية سنة لابد و أن تزودنا وزارة الداخلية بمواضيع تشغل به وقتنا و نتبادل فيه أطراف الحديث و ننظر فيه من زاوية من مع و من ضد. هذه السنة أيضا ضلت الوزارة وفية لعادتها  و خرجت لنا في عز الأزمة الحكومية بقرار أسال و مازال يسيل الكثير من المداد، و نقلته عنا الوكالات الدولية في ترقب للقادم من الأيام. تقول الرواية أن رجال ” المخزن ” يجوبون الشوارع و الأزقة، ليس بحث عن المجرمين، بل عن الخياطين و بائعي الألبسة و ذلك لإنذارهم و منعهم من خياطة و تسويق البرقع!!!

صراحة أنا من أشد المعارضين و الماقتين لهذا البرقع و الذي للإشارة يتشارك فيه المسلمون الأصوليون و اليهود الأصوليون (اليهود يسمونه برقع حريدي) و لا احتمل رؤيته فهو يصيبني بالاشمئزاز و لا تسألوني لماذا. كم كنت أود أن أقول أن قرار وزارة الداخلية أثلج قلبي و أفرحني لكن واقع الحال عكس ذلك تماما فتكويني المدني و تشبعي بالقيم الإنسانية و مبادئ الحرية الفردية يجعلني أشمئز من هذا القرار أكثر من إشمئزازي من البرقع، نعم يا سادة كون الأصوليين لا يأمنون بالحرية الشخصية لا يعفيني من التضامن معهم و المطالبة بحقهم في ممارستهم لشؤون حياتهم اليومية بالشكل الذي يرونه مناسبا، مادامت ممارساتهم لا تتعارض و المصلحة المشتركة.

سوف يقول قائل إن المتواجد خلف البرقع يمكن أن يكون رجلا، و إن كان؟ أين المشكلة؟ فقد توالفنا مع المثليين الجنسيين يلبسون تنانير و فساتين النساء فهل من المستحيل أن نجد مثلييتن يفضلون العبايات و البرقع؟ أما بالنسبة لمسألة الأمن و الجريمة فكما هو معلوم فإن المسطرة الجنائية تعطي الحق لرجال الشرطة القضائية بإجراء تحقيق الشخصية لكل شخص يشكون في أمره و متواجد بالفضاء العام و هذا قانون لا يعفي النساء و لا حتى الأطفال…إذا منعت الدولة البرقع لأن مرتديه قد يكون مجرما فعليها أيضا منع زراعة العنب لأنه قد يكون من بعد خمرا و قس على ذلك.

من وجهة نظري فإن الدولة كثيرا من انتقصت من حريتي بداعي حمايتي و حماية الأمن الداخلي للدولة ، بالمناسبة إنه نفس المبرر الذي اتخذنه الدولة لمنع خدمة VOIP قبل أن تعيدها بفعل COP22، و نفس المبرر للمصادقة على قانون الإرهاب و قس على ذلك مجموعة من الإجراءات التي تقوم بها الدولة لتقلص من الهامش الضيق الذي أتمتع به و توسع من صلاحياتها في إطار العقد الاجتماعي الذي يربطني بها.. و لكي أكون صريح فإني أعتقد أن الدولة اتخذت هذا القرار ليس خوفا علي بل خوفا من هروب السياح، و بدل أن تنهج أسلوب الحوار و التناصح اختارت مرة أخرى أسلوب فرض الأمر الواقع.

مخطأ من يتصور أنه كعلماني لا يعنيه صراع الدولة مع الجماعات الإسلامية فإنما أكلت يوم أكل الثور الأبيض مثال علمه لنا الأجداد و وجب علينا الإقتداء به. نعم أن مسلم علماني أؤمن بفصل الدين عن الدولة كما أؤمن أن الملك هو أمير للمؤمنين و ليس المسلمين   فهو أمير للسنيين و الشيعة و المسيحيين و اليهود و غيرهم من المواطنين المغاربة و لو كانون لا دينين و أؤمن أن على الدولة حماية المعتقد الديني لكل مواطنيها كما وافقنا علبه في العقد التأسيسي الذي هو دستور 2011. فبجانب مناداتي بحق السنيين في برقعت نسائهم فإني إلى جانب المسيحيين لتسمية أبنائهم وفق عقيدتهم و لكي يلبسوا كل ما يدل على معتقدهم كما أني إلى جانب اللادنين ليحترم قرارهم و يدفنوا بجنازة مدنية كما اختاروا في حياتهم.

و كما قال فولتر “قد أختلف معك في الرأي ولكني مستعد ان ادفع حياتي ثمنا لحقك في التعبير عن رأيك .”
لدى أقول لا لمنع البرقع

 

 

 

http://ahdatdcheira.com/wp-content/uploads/2016/10/adsRESS12.png

عن karim chana

شاهد أيضاً

عاجل … شاحن للهاتف يتسبب قبل قليل في نشوب حريق

       تسبب شاحن للهاتف مساء اليوم الثلاثاء من نشوب حريق في منزل بالحي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

seven + ten =

%d مدونون معجبون بهذه: