الدشيرة الجهاديةسلايدار

ساكنة حي بونعيلات بالدشيرة الجهادية تناشد المسؤولين للحد من تلاعبات القائمين بمسجد إميش

MASJID

أجداث الدشيرة -متابعة-

     تداولت بعض الصفحات و المجموعات الفيسبوكية صورة مسجد أبوبكر الصديق بحي بونعلات المعروف “بمسجد إميش” الذي عرف بمشاكله التي لا تنتهي فمنذ سنين و الاشغال متوقفة في هذا المسجد الذي تم بناؤه قبل مسجد المحسنين بتكركورت،  لكن كل غريب عن حي بونعيلات و بالضبط زنقة إميش سيقول انه حديث العهد

loading...

     إذ أن منذ بدئ أشغال بناء هذا المسجد خلال سنوات خلت إلى يومنا هذا، يلاحظ في كل يوم جمعة و كل ليلة خميس أن اللجنة تقوم بجمع التبرعات، لكن بالرغم من ان المتبرعين لا يبخلون عن تقديم المساعدات لم تتم زيادة ولو قطعة زليج واحدة منذ سنين، ومن ناحية النظافة حدث ولا حرج حتى اصبحت جنبات المسجد ملجأ للمتشردين و المختلين عقليا.

     هذه العقبة حسب بعض المصادر التي تحدثت لجريدة أحداث الدشيرة فالمشكل يتمثل في أحد الأشخاص و حواريه المعروفين بالحي حسب ما ذكره الشباب، هذا الشخص الذي لا يسمح لأحد بفعل أي شئ ألا بإذنه و من خلاله خاصة ما يتعلق بحمع الأمول  ..

ما يدفعنا لعدة  تساؤلات .

ما هو دور اللجنة الحالية المكونة من كبار و اغنياء هذا الحي؟ .

اين تذهب الاموال التي تجمع مرتين في الاسبوع؟

اين هو دور الجهات المسؤولة؟

اين هم سكان الحي؟ ووو….…..

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

seventeen + 1 =

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: