سلايدارشؤون سياسية

نبيل بن عبد الله يعيش أسوأ أيامه على الإطلاق

 

أحداث الدشيرة 

     نبيل بن عبد الله يعيش أسوأ أيامه على الإطلاق ، والسوء بدأ حين نشر نيني في جريدته معلومة استخباراتية مفادها أن نبيل بنعبد الله قد خسر 100 مليون في القمار أثناء قضاء العطلة على ظهر إحدى السفن السياحية . ومثل هذه المعلومة لا يمكن أن يحصل عليها أي صحفي عادي إلا إذا كان قريبا من المخابرات .

     بنعبد الله فضل الصمت ولم يرد على نيني ، لكنه رد على أسياده بطريقة جريئة ، وتبنى وجهة نظر بنكيران حول وجود ما يسمى بالتحكم ، واتهم مستشار الملك فؤاد الهمة بالوقوف خلف البام . و هدد أثناء انعقاد مؤتمر حزبه الذي حضره بنكيران بكشف الكثير من الأسرار بعد خروجه من الحكومة .

     هذا الاتهام لم يعجب الملك وكذلك التهديد المبطن ، فسارع الديوان الملكي إلى إصدار بلاغ حازم حول القضية ، ينفي فيه كل صلة لفؤاد الهمة بالبام ، و يصف ما فعله بنعبد الله بمحاولة التضليل السياسي ، وأكد البلاغ أن الأمر يتعلق فقط ببن عبد الله ولا علاقة لحزب التقدم والاشتراكية بمضمون البلاغ .

     ومن هنا نستنتج أن نبيل بنعبد الله يعيش أيامه الأخيرة على رأس الحزب ، هذا إذا لم يسارع لإعلان التوبة و الندم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: