جهة سوس ماسةسلايدار

قائد الملحقة الإدارية الأولى بأكادير … مسؤولة فوق القانون

أحداث الدشيرة -رشيدة المسعودي-

      الأكيد أن أي مسؤول ينصب في موقع سلطة بمقاطعة إدارية حضرية يدبر بواسطتها الشؤون الحيوية للسكان، يمكن له أن يمارس المهام الملقاة على عاتقه بأي أسلوب شاء … وإن كان على هواه في حالة غياب الضمير المهني. وبذلك تبقى صلاحية التنقيط على الأداء والتقييم من اختصاص التراتبية الإدارية، وكذلك للمواطنات والمواطنين الذين لهم الحق في الحكم وإبداء الراي في انعكاس ذلك الأسلوب على حياتهم الإدارية اليومية. مناسبة هذا الكلام، ما يحدت بالملحقة الإدارية الأولى بأكادير ” تالبرجت” حيت تكرس قائد المقاطعة ثقافة القمع والترهيب و التسلط لحل المشاكل عوضا عن الثقافة السائدة منذ سنوات لحل مشاكل المدينة بين مكوناتها بالحوار والتعاون ودراسة الحالات المستعصية.

     تصرفات السيدة القائد التي تتنافى مع الخطاب الملكي وسياسة الدولة في تكريس مفهوم جديد للسلطة و إقامة دولة المواطنة الحقة وسواسية المواطنين أمام القانون تزداد يوما بعد يوم و يناشد المواطنون والي الجهة وعامل عمالة أكادير ادوتنان زينب العدوي التدخل العاجل و ضرب بيد من حديد لكل من سولت له نفسه التسلط و ترهيب المواطنين .

     فهل ستتدخل سلطات الولاية و المصالح المركزية لوزارة الداخلية لفرملة تصرفات هذه المسؤولة السلطوية أم أن دار لقمان ستبقى على حالها؟؟ ترقبونا في المقال القادم لتسليط الضوء على هذه المقاطعة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: