أخبار عاجلة
الرئيسية / الانتخابات التشريعية 2016 / طوفان بشري تجاوز أزيد من 20 ألف في التجمع الخطابي لحزب الاصالة و المعاصرة
http://ahdatdcheira.com/wp-content/uploads/2016/10/adsRESS12.png
1c8af348024f5d6c84703ef3d1a3c4e4_l

طوفان بشري تجاوز أزيد من 20 ألف في التجمع الخطابي لحزب الاصالة و المعاصرة

 

أحداث الدشيرة 

     إهتزت قاعة 11 يناير وسط فاس عصر أمس الاربعاء 28 شتنبر 2016، على وقع طوفان بشري تجاوز أكثر من 20 الف من أتباع ونشطاء حزب الاصالة و المعاصرة،و ذلك بعد ان تقاطرت الوفود من كل فج عميق لحضور فعاليات المهرجان الخطابي لجهة فاس /مكناس،و الذي أطره القيادي في “البام” حكيم بنشماس رفقة مجموعة من الاطر و وكلاء اللوائح للجهة.

     جنبات القاعة صدخت بشعارات قوية مناصرة لحزب الاصالة و المعاصرة الذي رفع شعار “التغيير الان”،في حملته الانتخابية الحاشدة بجهة فاس/مكناس،فيما الالاف من الحشود يتحدثون عن ان “الجرار” هو بديل المرحلة الانتقالية ما بعد الربيع العربي.

و قصف القيادي حكيم بنشماس الحصيلة الحكومية التي قادها سابقا حزب العدالة و التنمية برئاسة بنكيران،و قال ان الوضع الاقتصادي و الاجتماعي لم يعد يستمر على الطريقة التي واكبناها خلال الخمس السنوات الماضية.

     و أضاف نفس المتحدث ،ان الحكومة خذلت الشعب المغربي و أنها ببساطة وزعت على الشعب المغربي الاوهام،و حكومة بنكيران وعدت الشعب المغربي بالمستحيل و لكنها عجزت عن تحقيق الممكن. و قال مهندس الانتخابات لحزب الاصالة و المعاصرة بجهة فاس/مكناس القيادي حسن بلمقدم، ان التجمع الخطابي اليوم الذي تجاوز حضوره 20 الف مناضل ومناضلة و متعاطفين،هو رسالة الى الجميع ان “البام” قادم و ان رفع شعار “التغيير الان” هو ما سنقوم بتنزيله لارض الواقع ما بعد الانتخابات التشريعية ل 7 اكتوبر و ان الامين العام لحزب الاصالة و المعاصرة الياس العمري قطع وعدا على نفسه بتغيير أوضاع المغاربة خلال 100 يوم ان حصلنا على رئاسة الحكومة،لان الحكومة الحالية نجحت في تفقير الشعب و تهميش الفئات الهشة ،و ان حكومة بنكيران كانت لها الريادة في رفع الاسعار و حرق جيوب المغاربة و إثقال كاهل المواطنين بمختلف القروض ،مما عجل بالعشرات من الاسر ان يقدم ذويها على الانتحار لانهم لم يستطيعوا توفير مصاريف الدخول المدرسي لائبنائهم،و ان الحكومة عجزت عن توفير السمك للمواطنين،و نجحت في توفير المواطنين لاسماك القرش حتى تتمكن من ابتلاع العشرات من الشباب الذين يرغبون في الالتحاق بالضفة الاخرى عبر قوارب الموت التي عادت في عهد الحكومة الحالية.

     و قال نفس المتحدث ان رئيس الحكومة وحزبه افتضح امرهم و انه صحيح عندما قال بنكيران انه لا يوزع “الزرقة” لان بنكيران و الازمي وبنحميدة يوزعان “الوصولات” تصل قيمتها الى 1000 درهم من المال العام بشكل علني ويروجونها في الحملة الانتخابية، لاستمالة الكتلة الناخبة و شراء الذمم و الاصوات بشكل غير مباشر بعيدا عن إستعمال “الزرقة” البنكيرانية.

     و علق الزميل محمد الزوهري عن جريدة الاخبار عبر صفحته الشخصية بالفايسبوك ،”أنه طيلة حوالي 20 سنة من الممارسة الصحفية، ومتابعة الحملات الانتخابية… لم أرى مهرجانا خطابيا حاشدا كالذي ينظمه حزب “التراكتور” في هذه الأثناء بقاعة 11 يناير بفاس، في غياب إلياس العماري… قاعة مكدسة، ومثلها أو أكثر من البشر خارجها…”

http://ahdatdcheira.com/wp-content/uploads/2016/10/adsRESS12.png

عن ahdatdcheira

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 5 =

%d مدونون معجبون بهذه: