الانتخابات التشريعية 2016الدشيرة الجهاديةسلايدار

باشا مدينة الدشيرة الجهادية يلفت الأنظار إليه خلال الإنتخابات التشريعية أكتوبر 2016

أحداث الدشيرة -متابعة-

     استطاع باشا مدينة بالدشيرة الجهادية، المعين حديثا، أن يلفت الأنظار إليه بتحركاته المحمودة خلال الأيام السابقة لاقتراع 7 أكتوبر الجاري، حيث استطاع أن يضبط المناورات والمزايدات السياسية، رغم المشاحنات التي وقعت بين الأطراف السياسية بالمدينة، عن طريق تطبيق للقانون واتخاذه الحياد إزاء كل اللوائح ال “13” المتنافسة بدائرة إنزكان أيت ملول على المقاعد النيابية “الثلاث” المخصصة للإقليم. 

     هذا وقد استحسن المتتبعون للشأن المحلي و السياسي للمدينة، المسافة التي اتخذها هذا المسؤول الجديد بين جميع المترشحين، رغم المحاولات اليائسة لبعض الجهات لتوريطه في حسابات سياسية والركوب عليه كرمز للسلطة وممثل محلي للادارة الترابية،  فانه لم يخضع لتلك الضغوطات بل ألح على التطبيق السليم للنصوص القانونية والمرونة في التعامل والحضور الميداني لضبط كل ما منشاءنه أن يخل أو يضر سير العملية الانتخابية.

  •      و حسب مصادر الجريدة، فإن هذه التدخلات استمرت طيلة أيام الحملة، كما عمل على تجنيد طاقم سهر على ضبط جميع المتدخلين في الشأن الترابي، للاستماع وتلقي الشكايات و الوشايات الواردة من المتنافسين في دائرة إنزكان أيت ملول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: