أخبار عاجلة
الرئيسية / الانتخابات التشريعية 2016 / عاجل … الاتحاد الاشتراكي والاستقلال خارج الأغلبية الحكومية وأخنوش يتعرض لقصف من طرف تجمعيين متقاعدين
http://ahdatdcheira.com/wp-content/uploads/2016/10/adsRESS12.png
1435857502

عاجل … الاتحاد الاشتراكي والاستقلال خارج الأغلبية الحكومية وأخنوش يتعرض لقصف من طرف تجمعيين متقاعدين

أحداث الدشيرة 

     كشفت مصادر مقربة من العدالة والتنمية رفضت ذكر اسمها، قالت أن المشاورات التي جرت بين قيادات ما يسمى بأحزاب الوطنية الديمقراطية الاستقلال والاتحاد الاشتراكي لن يشاركا في الحكومة التي يرأسها عبد الاله بكيران.

     وحسب معطيات استقتها جريدة “أحداث الدشيرة” فان مشاركة الحزبين ليس حلا للأزمة الحزبية التي عاشتها خلال محطة الانتخابات التشريعية ل7 أكتوبر 2016.

     من جانب آخر أضاف إتحادي سابق رفض ذكر اسمه أن الأحزاب الوطنية الديمقراطية التي مازالت تعيش وقع الماضي بينهم أعضاء جيش التحرير والمقاومة، والمعارضين السابقين مدة صلاحيتهم انتهت، وأن المستقبل لأحزاب عصرية وشباب منفتح على كافة الديانات، ومنشغل بالاستثمار والاقتصاد وما عدا ذلك فان التسونامي المتدينين في إشارة منه إلى العدالة والتنمية سيحصد الأخضر واليابس.

     وفي سياق، المشاورات يتعرض عزيز أخنوش الذي أخذ زمام أمور تدبير التجمع الوطني للأحرار لقصف من طرف تجمعيين متقاعدين أو مسنين يدفع بهم عبد القادر سلامة، ومصطفى المنصوري لافشال المؤتمر الاستثنائي وعدم انتخاب أخنوش لادارة المرحلة، التي تعتبر محطة حاسمة في تاريخ المغرب.

     وأمام، كل هذه الاشكالات يبقى الأحرار يقيادة عزيز أخنوش، والاتحاد الدستوري، والحركة الشعبية قوة سياسية لانجاح المشروع الوطني الكبير لدعم ثقة المستثمرين ورجال الأعمال، وتخليص الوطن من أفكار العهد البائد.

    فهل بنكيران يراعي مصلحة البلد، أم أن له مخطط غير استقرار الحكومة خلال الخمس سنوات، ليقدم لنا عروضا أكثر تشويقا لشغل الرأي العام بالشعبوية بدعم مشروع المصباح الذي قد يكون من أولويات بنكيران، والا كيف نفسر الأخبار الرائجة بتحالفه مع أحزاب الكتلة التي قد تكون فقط لعبة هدفها “قلي سم للأصالة والمعاصرة” وفي ذلك خطرا يهدد البلاد؟

http://ahdatdcheira.com/wp-content/uploads/2016/10/adsRESS12.png

عن mohamed azeroual

محمد أزروال مدون و صحافي مغربي من مواليد 1981 بمدينة الدشيرة الجهادية حاصل على دبلوم تقني في المعلوميات، وعدة شواهد في التحرير الصحفي. مدير جريدة أحداث الدشيرة، اشتغل سابقا مع عدة جرائد ورقية و منابر إلكترونية، ويهتم بإنشاء مواقع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − seven =

%d مدونون معجبون بهذه: