أخبار عاجلة
الرئيسية / إنزكان أيت ملول / مشكل النقل يؤرق طلبة و تلاميذ حي أزرو بأيت ملول
http://ahdatdcheira.com/wp-content/uploads/2016/10/adsRESS12.png

مشكل النقل يؤرق طلبة و تلاميذ حي أزرو بأيت ملول

⁠⁠⁠⁠
أحداث الدشيرة -عبدالسلام أوبلا-

       تصنف أيت ملول من بين التجمعات السكانية الأكثر كثافة يجهة سوس، و على غرار باقي المدن  القريبة من اكادير كالدشيرة و إنزكان تعاني مدينة أيت ملول من أزمة التنقل.

      فحي أزرو نموذجا يعاني   من جراء تدهور خدمات النقل العمومي.   إذ أن الطلبة و التلاميذ الذين يتحتم عليهم التنقل للوصول إلى مكان دراستهم، يجدون أنفسهم مكرهين على امتطاء حافلات النقل الحضري، لأنها الوسيلة الوحيدة المناسبة لهم بحكم عدم قدرتهم على أداء التكلفة العالية للتنقل بسيارات الأجرة، لكن وبعد تزايد عدد التلاميذ و الطلبة بالحي بحكم اتساع الخريطة العمرانية لمدينة آيت ملول و التزايد الديموغرافي لسكانة حي أزرو و كذا افتتاح قطب جامعي يهذا الحي، أضحت الحافلات جزءا من المشكل عوض أن تكون جزءا من الحل،و لم تعد تساهم في تخفيف معاناة طلبة العلم البعيدين عن القطب الحامعي و المؤسسات التعليمية، فلعدم انضباط موعدها  أضحى  انتظار الحافلة كابوسا  لطلبة، حيث تتأخر الحافلات في معظم الأحيان لأكثر من نصف ساعة، وهو ما يسبب للتلاميذ عدة مشاكل إدارية كما يؤثر  سلبا على حصيلتهم الدراسية.

     وليس الانتظار فقط وحده ما يؤزم وضعية الدراسة بالنسبة للطلبة ويحطم معنوياتهم النفسية والبدنية، إذ أن الاكتظاظ بالحافلات يؤدي إلى طفرة سلوكات وأفعال لا أخلاقية من بعض الراكبين، كالتحرش الجنسي والسرقة و الألفاظ النابية، الشيء الذي يشتكي منه التلميذات بالخصوص مشيرين أن هذه السلوكات الشاذة تصدر من بعض الراكبين المحسوبين على التلاميذ أو الطلبة وبعض المتسكعين الذين يجدون في الازدحام مجالا خصبا لإنعاش نزواتهم الغريزية وطبائعهم الحيوانية أو لتنشيط أصابع اليد، و نهب ما استطاع النصب إليه سبيلا،ناهيك عن الكلام المستوحى من قاموس العورة الذي يُلوث آذان الراكبين من التلاميذ إناثا و ذكورا.

     هذه الوضعية الكارثية بأزرو هي تقريب لما يقع بالمحيط الحضري لأكادير حيث تتكلف الشركة الإسبانية ألزا بتدبير قطاع النقل بشكل لا يرعي متطلبات التلاميذ و الطلبة و حتى عموم الساكنة خصوصا بعمالة إنزكان أيت ملول و التي يناشد سكانها المسؤولين للوقوف على حجم المعانات و التدخل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه و توفير نقل مناسب للتلاميذ و كل المستعملين مع ضرورة التركيز على زيادة عدد الحافلات في أوقات الذروة.

⁠⁠⁠⁠

http://ahdatdcheira.com/wp-content/uploads/2016/10/adsRESS12.png

عن mohamed azeroual

محمد أزروال مدون و صحافي مغربي من مواليد 1981 بمدينة الدشيرة الجهادية حاصل على دبلوم تقني في المعلوميات، وعدة شواهد في التحرير الصحفي. مدير جريدة أحداث الدشيرة، اشتغل سابقا مع عدة جرائد ورقية و منابر إلكترونية، ويهتم بإنشاء مواقع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

two × four =

%d مدونون معجبون بهذه: