أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفن / حفل التسامح … موعد سنوي لتهميش و تبخيس الفن الأمازيغي و الاستهزاء و الاستهتار بالإعلام المحلي
http://ahdatdcheira.com/wp-content/uploads/2016/10/adsRESS12.png

حفل التسامح … موعد سنوي لتهميش و تبخيس الفن الأمازيغي و الاستهزاء و الاستهتار بالإعلام المحلي

أحداث الدشيرة -أحمد الهيلالي-

      تستعد مدينة أكادير هذه الأيام لإحتضان أكبر تظاهرة فنية لهذا العام، فكل الأنظار تتجه نهاية هذا الأسبوع إلى مدينة الإنبعاث؛ المدينة التي ما فتئت تبرهن عن حسن تذبيرها ومواكبتها لكل القضايا والقيم الجوهرية في أنحاء المعمور .

     مدينة أكادير هي اليوم تفتح ذراعيها وحضنها لإستقبال أشهر وألمع النجوم العالميين في حفل ضخم إختر له من الأسماء إسم “التسامح”؛ لما يحمله هذا الإسم من معنى ودلالة عميقة ومتجدرة ضمن القيم الإنسانية الراقية النبيلة؛ الحفل الذي سيطفي شمعته الحادية عشرة هذه السنة وهي الشمعة التي أحرقت الفنان والإعلام المحلي الأمازيغي سيرا على نهجها ككل سنة؛ فالقييمين على هذه التظاهرة المليونية ذات الصبغة العالمية لا يأبون إلا أن يسبحوا في بحر التهميش والعنصرية والإقصاء على عكس كل الشعارات التي يتبجحون بها ويتغنون بها أمام كاميرات الصحافيين;فمن يطلع على برمجة هذا الحفل يتأكد له بالملموس انه لا وجود لأي علامة وإشارة تدل على قيمة التسامح والتآخي بين الشعوب كما يفتري أصحاب المهرجان.

     فكعادتها لم تكن هذه الدورة سوى نسخة طبق الأصل للدورات السابقة؛ والتي طالما أثبتت صحة المقولة الشهيرة”مطرب الحي لا يطرب”؛ دورة اتسمت بسياسة التهميش و الإقصاء الممارس في حق الثرات الفني المحلي الأمازيغي بصفة عامة؛ وفي غياب تام للفنان المحلي ضمن فقرات هذه الدورة؛التي عنوانها الأكبر هو الإقصاء التام والكلي للفنانين الامازيغ من المشاركة في حفل هم الأولى به سيما أنه يقام في عقر دارهم.

     وبالرغم من أن المنظمين يعتبرون أن نشاطهم يندرج في إطار تشجيع ثقافة التسامح ونبذ العنصرية إلا أنه شعار يظل أجوف بدون معنى حقيقي على أرض الواقع؛ حيث إستمرت اللجنة المنظمة في تحقير وتهميش الفن الأمازيغي والاستهزاء والاستهتار بمشاعر الفنانين المحليين؛ورجال ونساء الإعلام المحلي والجهوي؛ وجعل الثقافة واللغة الأمازيغية مجرد لغة وثقافة هامشية لا تمت للتسامح بصلة ؛ في حين عملت على تأثيت البرمجة الفنية بفنانين أجانب من مختلف الجنسيات كانت حصة الأسد فيهم للفن الفرنسي؛ كأن الفن الغربي القادم من الفردوس الأوربي هو فقط من يؤمن بقيم التسامح والانفتاح وزرع المحبة والتآخي .والفن الأمازيغي عكس ذلك.

     وما يحز في النفس أكثر هو كون هذا الحفل الذي يدعي التسامح ينظم تحت الرئاسة والإشراف والدعم الفعلي لأحد أبرز رجالات سوس السياسية الشهيرة بأصولها الأمازيغية أبا عن جد؛ ومع ذلك لم يشفع هذا الإشراف للفنان الأمازيغي في شيء؛ كأنما هذا الرجل المحترم لا يعترف بالثقافة واللغة الأمازيغية ومتنسيا أن أمير المؤمنين الملك محمد السادس إعترف بها ضمن الدستور المغربي الجديد وقررها كلغة رسمية معترف بها ضمن الدستور وضمن المناهج التعليمية؛ أم أنه يتنكر لهويته الثقافية وعرق أجداده والذين أتبثوا على مر التاريخ أن الأمازيغ يؤمنون بالعلاقات الاجتماعية وثقافة التسامح وقبول الآخر والتعدد الفكري والديني؛ والذي جعل منهم وعاء إنصهار الثقافات وإختفاء العرقية والعنصرية ومحاربة الأديان؛ حيث تعايشوا مع اليهودية والمسيحية وتاْثروا بالبونيقية والهلينية واللاتينية.

     فلنذكر هذا الرجل أن التاريخ الأمازيغي يروي عن كتابة الملك”ماسينيسا”بالبونيقية؛ والروائي الأمازيغي”افولاي” باللاتينية”ويوبا “باليونانية و”ابن خلدون”بالعربية؛ وجاب ابن بطوطة العالم لدراسة ثقافات الشعوب بالإطلاع على تجاربها كرمز للإنفتاح والتسامح مع ثقافة الآخر،ولم تشكل عملية التاْثير والتاْثر عقدة للمجتمع الامازيغي .

     لدى فهل سيستفيد هذا الرجل المحترم من التاريخ المشرق لأجداده في التسامح والانفتاح ويتسامح مع الفن والفنانين الأمازيغ بإشراكهم في الدورات القادمة أم أن نفس السيناريو سوف يتكرر مرة أخرى.

http://ahdatdcheira.com/wp-content/uploads/2016/10/adsRESS12.png

عن mohamed azeroual

محمد أزروال مدون و صحافي مغربي من مواليد 1981 بمدينة الدشيرة الجهادية حاصل على دبلوم تقني في المعلوميات، وعدة شواهد في التحرير الصحفي. مدير جريدة أحداث الدشيرة، اشتغل سابقا مع عدة جرائد ورقية و منابر إلكترونية، ويهتم بإنشاء مواقع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − ten =

%d مدونون معجبون بهذه: