رياضةسلايدار

الفتى المدلل للأولمبيك الدشيرة حسين خوخوش الموهبة التي تستحق المتابعة و العناية

أحداث الدشيرة 

     خوخوش ابن حي تبارين ، هناك يلقبونه بالشماخ، نحيف وطويل القامة و مهاري ومن ميزاته أيضا السرعة، حيث برز بشكل لافت في خط هجوم أولمبيك الدشيرة، لا يكتفي بالصناعة بل يغازل الشباك أيضا .

     حسين من مواليد 1993، تدرج عبر جميع فئات أولمبيك الدشيرة حتى وصل للفريق الأول، و من حق إدارة الفريق أن تفتخر بهذا اللاعب الواعد الذي أثار انتباه الأندية و أكيد أن الدشيرة لن تستغني عنه بسهولة .

     لاعب من هذه النوعية يستحق التفاتة ممثل الجهة بالبطولة الإحترافية حتى يستفيد من خدماته و آن الأوان أن تعقد الفرق السوسية اتفاقية تعاون بينها للإستفادة من المواهب التي تزخر بها المنطقة ، وخوخوش بعد سنة أو أكثر سيبزغ نجمه في سماء الملاعب الوطنية .

     ابن 23 ربيعا يشغل مركز الجناح و اختار 29 رقما لقميصه ويسارع خطواته حتى يحدو حدو زميله السابق أيوب بنعدي المنتقل للجيش الملكي ، وقريبا سنراه هو الآخر بفريق بالبطولة الإحترافية .

     خوخوش أو الشماخ السوسي كما يحلو لأصدقائه أن يلقبوه ، قدمه تحكي الفنيات و ترسم أجمل اللوحات ، سيواصل اللعب بالدشيرة لموسمين قادمين ، وربما لأقل من ذلك في حال توصل الإدارة بعرض مغري .

هشام صبرهوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: