أخبار عاجلة
الرئيسية / إنزكان أيت ملول / مهرجان بيلماون من الإحترافية إلى الاسترزاق والجمعيات تتبرأ من المنظمين
http://ahdatdcheira.com/wp-content/uploads/2016/10/adsRESS12.png
carnaval-bilmawn-e1477160023195-1

مهرجان بيلماون من الإحترافية إلى الاسترزاق والجمعيات تتبرأ من المنظمين

أحداث الدشيرة

     جمعيات المجتمع المدني تتبرأ مما اقدمت عليه جمعية بيلماون التي سمت نفسها اقليمية لاقصاء كل الجمعيات المهتمة بهذا الشأن الثقافي التراثي الشيئ الذي اعتبروه ضربا من ضروب العبث و تطاولا على مجال يتطلب طاقات و كفاءات علمية و اكاديمية و مهنية لتفادي السقوط في هفوات الهواية التي ستقتل كل مبادرة تتوق الى مأسسة هذا الحدث التاريخي الهام (الكرنفال) ورسم خارطة طريق في اطار المخطط الجهوي للتنمية و المساهمة في الرفع من مستوى الجادبية الجهوية سياحية وثقافية كانت او اقتصادية وامام تسارع اناس للاجهاز على هذا الموروث الثقافي و التراث اللامادي الهام لا لشئ الا لاعتقادهم كونه سبيلا من سبل الاسترزاق

     هذا وتسود حالة تذمر وغليان شديدة في الأوساط الشبابية لما لحقها من إقصاء ممنهج واستيلاء طغمة من الانتهازيين والوصوليين على هذا التراث الجماعي والذي ينذر بفشل ذريع وغير مسبوق لهذه النسخة الخامسة أمام تراجع كل المساهمين والمحتضنين والمتعهدين بالدعم في غياب مصداقية وجدية الجهة المنظمة.

     وفي تصريح للحد الفاعلين الجمعويين قال للجريدة: “اننا ملزمون وقبل اي وقت للوقوف كقوى حية مسؤولة امام كل عبث سيعصف بهذا المهرجان الذي يعتبر من مقومات هويتنا فان كنا بالامس نصبوا الى العالمية فاين نحن اليوم من هاته الشعارات، ومن هذا المنبر نحمل كل المؤسسات و كذا كل الضمائر الحية الى فتح نقاش جدي و مسؤول حتى لانصاب يوما بانتكاسة جراء الاهمال و التخاذل و يصادر حق من حقوقنا الى وجهة تترصد ضعفنا”

     من جانب آخر لاحظ المتتبعون ارتجالية غير مبررة في البرمجة والتي لحقتها تغييرات وتسويفات أيما مرة وكذا اعتزام الجهة المنظمة تقليص عدد منصات الحفلات إلى اثنتين فقط.

     وأمام هذه الارتجالية وهذا الاقصاء صرح فاعل جمعوي آخر للجريدة : “إننا كفاعلين جمعويين محبين لهذا التراث الأمازيغي المشترك مدعوون لإنقاذ ما تبقى من هذا الموروث قبل ترحيله القسري إلى جهات تنتظر الفرصة للانقضاض عليه (مدينة سلا كمثال) وحرمان مدينة إنزكان ونواحيها من المهرجان الوحيد الذي مازال صامدا في وجه العابثين والمتزمتين كي لا يوارى الثرى على أيدي أبنائه” .

http://ahdatdcheira.com/wp-content/uploads/2016/10/adsRESS12.png

عن mohamed azeroual

محمد أزروال مدون و صحافي مغربي من مواليد 1981 بمدينة الدشيرة الجهادية حاصل على دبلوم تقني في المعلوميات، وعدة شواهد في التحرير الصحفي. مدير جريدة أحداث الدشيرة، اشتغل سابقا مع عدة جرائد ورقية و منابر إلكترونية، ويهتم بإنشاء مواقع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

one × 3 =

%d مدونون معجبون بهذه: